اكتشف هل أنت من أصحاب الحاسة السادسة

img

تعرف الحاسة السادسة على أنها قوة الأدراك أو القدرة الخفية، فالقدرة الطبيعية للبشر هي التعامل مع الأمور المحسوسة والملموسة فقط، ولا تتضمن معرفة الأسباب والنتائج والعلاقات المخفية التى تكمن وراء الكثير من الأحداث.

إن العقل الطبيعي لا يعي أبعاد الأمور الخفية، وهذا يعني أن أصحاب الحاسة السادسة يمتلكون فهما وادراكا خارج الحواس والمألوف ولديهم قدرة على استبصار الهواجس، فتعرف بأنها القدرة العالية على الأدارك والأحساس بالأمور الخفية.

الاختلاف بين تعريف الحاسة السادسة وعلوم الغيب :

يخلط كثير من الناس بين مفهوم الحاسة السادسة، وعلم الغيب، حيث نرى الكثير من التعاريف عند الغرب التي تقارن بين الأمرين حيث أن الأمرين لا يتربطان ببعضهما البعض، والتعريف مختلف فيه حيث تم تعريفها:

الحاسة السادسة : هو تطور في الأدراك لأحد الحواس، مما يجعل الشخص يدرك امورا لا يدركه الأخرون من حوله، وغالبا ما يحتاج المحققين لمثل هذه الحاسة لأكتشاف الحقائق.

ويحتاج المحققون للحاسة السادسة لإكتشاف المجهول، ويتميزون بتميز غرائزهم وحواسهم، فبعض الأشخاص لديهم قدرة عالية وعجيبة على ربط الامور في بعضها البعض، وفهم الحركات التي يقصدها الناس، وأقوالهم مما يجلعهم قادرين على توقع الخطوات التالية للشخص بناء على الحركات التي يقومون بها كحركة الجسد والعين والرأس واليد، وهذه أمور تسهل عليهم معرفة الشخص هل هو كاذب أم صادق، وهناك بعض الناس لديهم القدرة على كشف الناس بناء على نبرة الصوت، وهم يتمتعون بإحساس عالي على كشف الأمور، وبالتالي فهم أناس يتمتعون بالحاسة السادسة وليس القدرة على تخمين الغيب، ولكن ما يتمعون به هو قدرة بناء على تجارب ودراسات وموهبة، وتتلخص في معرفة الأشخاص وسلوكياتهم وتوقع الخطوات اللاحقة لهم قبل حدوثها، وهو أمر أشبه ما يكون ببعد النظر.

كيف يمكننا تصور ذلك ؟

نتعامل نحن البشر مع العالم من خلال الحواس الخمس المادية وهي (الشم والتذوق والصوت واللمنس والبصر)، وندرك الأمور والمشاعر بعقولنا وبالتالي نتخذ القرار، أما عندما يتعلق الأمر بالاإدراك فأننا ندرك الأمور بعيدا عن هذه الحواس الخمس، وبالتالي فإنك تستخدم عقلك وقلبك لتحليل الكلمات والأفعال وربطها بالصور.

والأنسان الطبيعي لا يستغل حاساته السادسة وبالإمكان تطويرها وتفعيلها لتساعدنا على فهم العالم بشكل أفضل وخوض تجاربه.

كيف أطور من الحاسة السادسة لدي ؟

  • ممارسة التمارين والأنشطة التى تساعد على تصفية الروح ونقائها.
  • تنقية اذهن للوصول الى بؤرة التفكير.
  • التدرب المستمر لمدة من الزمن يؤدي للتميز خلال مدة قصيرة تميزه عن غيره.
  • إن تفعيل الحواس يجعلها أكثر يقظة وفعالية وترتبط بتحاليل عقلية.

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً