أهم الأطعمة التي تساعد على زيادة طول الجسم

img

إن الغذاء الجيد المتنوع السليم، يضمن لك حياةً سعيدة، حيث أن الغذاء المناسب يعتبر من أهم العوامل التي تؤثر على صحة الجسم بشكل عام، وكذلك الحال على طول الجسم على وجه الخصوص.

وعلى الرغم من أن الكثير من الدراسات خلصت أن الدور الأكبر في طول الجسم يعود للجينات والعوامل الوراثية إلا أنها لم تغفل الدور المناسب والإيجابي للتغذية السليمة ودورها الفعال في تعزيز النمو وزيادة الطول.

كما يجب العلم بأن الطول يتوقف عند سن معين كما هو شائع، لذلك ينصح بالتركيز على الأطفال والمراهقين في سن البلوغ.

وقبل التعرف على الأطعمة التي تساعد على طول الجسم، دعونا نتعرف على العناصر الغذائية الهامة التي تساعد على طول الجسم:

أولاً: البروتين

إن البروتينات تعتبر من أهم وحدات بناء الجسم، وهي تساعد على زيادة الطول عن طريق بناء عدد كبير من الأنسجة بالجسم حيث أن البروتينات مكونة في الأساس من الأحماض الأمينية التي تساعد على تكوين هرمونات النمو بالإضافة إلى المحافظة على صحة العظام والعضلات والأنسجة وأعضاء الجسم المختلفة.

ثانياً: الأملاح المعدنية

إن الأطعمة المحتوية على الأملاح المعدنية مثل الماغنيسيوم والفسفور واليود والحديد والمنجنيز تلعب دورا هاما في زيادة الطول ووزن الجسم، والكالسيوم على وجه الخصوص يعتبر من أهم الأملاح، ويلعب دورا هاما للغاية في نمو والمحافظة على صحة العظام.

ثالثاً: الفيتامينات

إن الفيتامينات عموما وفيتامين  (D)على وجه الخصوص يعتبر من أهم الفيتامينات التي تساعد على زيادة صحة وطول العظام ونقصه يؤدي إلى خلل النمو وضعف العظام وقصر القامة وهذا الفيتامين هام جدا لأنه يساعد على امتصاص الكالسيوم بالجسم، وبعض الفيتامينات الأخرى أيضا كفيتامين (A)  وفيتامين (B1) و (B2) والريبوفلافين وفيتامين  (C) وفيتامين(F)  هي كذلك فيتامينات هامة جدا لتعزيز نمو الجسم بشكل طبيعي.

وفيما يلي أهم الأطعمة التي تساعد على طول الجسم:

الحليب:

الكالسيوم بنزين زيادة الطول فهو عنصر حيوي وأساسي لنمو وصيانة العظام. الحليب هو مصدر ممتاز من الكالسيوم. الى جانب ذلك، فهو يحتوي على فيتامين (أ) الذي يساعد في الحفاظ على الكالسيوم في الجسم. كما أنه يحتوي على البروتين الذي يساعد في بناء الخلايا اضافة الى أنه سهل الهضم.

مشتقات الحليب:

بالإضافة إلى شرب الحليب، يستحسن أيضا استهلاك منتجات الحليب لأن لها تأثيراً على الطول. منتجات الحليب مثل الجبن، اللبن، الرائب، الياغورت والمثلجات غنية بالفيتامينات(A) ، B))، (D)  و (E)، كما أنها تحتوي على البروتين والكالسيوم.

البيض:

يعتبر البيض من الأغذية الغنية جداً بالبروتينات وخصوصاً زلال البيض (بروتين 100%)، كما يحتوي البيض على فيتامين (B2)، كما ينصح بتناول (3-6) بيضات يوميا لتعزيز الطول.

الفواكه والخضروات:

لقد أجمعت الدراسات على أن الفواكه تلعب دوراً حاسماً في الحفاظ على صحة الجسم ولا سيما طول الجسم، فهي مصدر كبير من الفيتامينات والألياف والبوتاسيوم والفولات.

ومن أهم الفواكه التي تساعد على طول الجسم: البابايا والشمام والمانجو والغريب فروت والبطيخ والمشمش، ومن أهم الخضروات فهي: الجزر والبازلاء والقرع والقرنبيط، والسبانخ، والملفوف، والبطاطس والفاصوليا والهليون، والليمون والبرتقال والطماطم والبروكلي.

كما تجدر الإشارة إلى أن الخضروات الورقية تحتوي على جميع المعادن الاساسية والفيتامينات والكربوهيدرات والألياف الغذائية لتحفيز هرمونات النمو في الجسم.

اللفت:

فهو غني بهرمونات النمو، وبالفعل فإن الإكثار من أكل اللفت يساعد في تطويل القامة، حيث إنه غني بالفيتامينات والمعادن والألياف، مما يحفز هرمونات النمو في الجسم.

الحبوب:

تعتبر الحبوب من المصادر الرئيسية للطاقة في الجسم. فهي تمد الجسم بفيتامين (B) والحديد والماغنيسيوم والسيلينيوم، كما أن الأطعمة الغنية بالحبوب الكاملة مفيدة جداً في زيادة الطول، وحبوب القمح الكاملة هي الأفضل. كما يمكن الاعتماد على المعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة، الأرز البني، الفشار، القمح الكامل والحبوب الكاملة من أجل الحصول على قامة طويلة.

الدجاج:

تعتبر لحوم الدجاج مصدر رائع للبروتينات التي تساعد في تعزيز النمو وزيادة طول الجسم.

فول الصويا:

يساعد في تعزيز نمو العضلات والعظام في الجسم، فهو مصدر غني لحمض الفوليك والفيتامينات والألياف والكربوهيدرات، وهو غذاء متكامل لتحسين الصحة العامة، ويمكن استهلاك ما بين 50: 55 جرام من فول الصويا يوميا.

الشوفان:

والشوفان كذلك مصدرا رائعا للبروتينات وهو يساعد على زيادة كتلة العضلات وتقليل الدهون وينبغى استهلاك 50 جرام من الشوفان كل يوم على الإفطار لزيادة الطول

الكالسيوم المرجاني

وهذا الكالسيوم هو الكالسيوم المستخرج من الشعاب المرجانية الموجودة بالبحر حيث أنه يساعد على زيادة كتلة العظام وبالتالي يساعد العظام على النمو وزيادة الطول، لذلك ينبغي تناوله في سن مبكرة لتحقيق نتائج أفضل.

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً