اعرف الأسباب المؤدية لتقلصات المعدة

img

يعاني الكثير من الناس من آلام شديدة في البطن و المعدة في أوقات مختلفة، فمنها ما يكون خفيفا والبعض الآخر حادا، ولأن مشاكل البطن متعددة وكثيرة و بالتالي يصعب تحديدها، فالمشاكل الخفيفة والشديدة تكون بدايتها على نفس الأعراض، ولكن أغلب المشاكل التي نعاني منها في البطن تكفي للعلاج في المنزل.

هناك أعراض تساعدك على فهم المشكلة عبر النظر عليها ومعرفة مدى انتشارها وكيف انتشرت، ولا يكفى ذلك فاجراء الفحوصات الطبية أمرا لا بد منه والتصوير الطبي، وفي بعض الأوقات يحتاج تشخيص الألم لأجراء تنظير، وذلك في حالة كون آلام البطن شديدة.

  • حالة عسر الهضم وإضطرابات المعدة:

يكون الألم في منتصف البطن وأكثر، ويمكن أن يحدث مترافقا مع عدة أمراض مختلفة ويزول هذا المرض غالبا بدون علاج طبي، فهي تسبب بعض الأنزعاج من الألم ولكنها تزول مع العلاج المنزلي.

  • حالة إنسداد الأمعاء:

إن الألم الحاصل نتيجة إنسداد الأمعاء قد يكون خفيفا أو يشتد بعد ساعات من حدوث الأنسداد، وفي النهاية يؤول المرض لألم موضعي في منطقة معينة من البطن، ويصبح بعدها شديدا بشكل مفاجئ.

  • حالة التهاب الزائدة الدودية:

تأتي ألام الزائدة الدودية وتتموضع في منطقة واحدة في البطن، ومن ثم يبدأ مرض المعروف بالقرحة الهضمية، وينتشر في منطقة معينة من البطن ويحافظ على مكانه، ويصبح أكثر شدة بشكل تدريجي في نفس المكان.

  • حالة التشنج:

إن حالات التشنج تكون من إحدى أعراض الألتهابات في أجهزة البطن، وهناك عدة أنواع من التشنج تأتي بشكل متقطع ومن ثم تذهب، وقد يتغير موقع التشنج وشده درجته، ولا يكون الألم المتعلق بالتشنج أمرا خطيرا، الا أنه تخف درجته من خلال التبرز أو اطلاق الغازات، وتمر العديد من النساء في حالة التشنج التي تكون متزامنة مع فترة الطمث، وللتأكيد فأن الام التشنج لا تدعو للقلق عادة، وذلك في حال كون الأمور طبيعية ولم تزد عن حدها مثل حالات التشنج التي تستمر لمدة يوم كامل.

قد يصاحب التشنج المفاجئ مشاكل صحية عديدة واسهال، وقد يكون أمرا مؤلما الا أنه في الواقع ليس خطرا.

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً