هل تعرف ما هي الصحة النفسية ؟ اكتشف ذلك

img

الصحة النفسية : وهي عبارة عن مجموعة من الطرق والإجراءات التي يتبعها الشخص في سبيل المحافظة على الصحة النفسية للفرد، والبحث عن حلول لكافة المشاكل التي تواجههم في حياتهم.

كما وتعرف على أنها المقدرة على التعامل مع الببئة المحيطة بالفرد، والتحكم العقلي بالانفعالات التي تنتج بسبب تأثر الفرد بالعوامل المسببة للقلق والغضب والتوتر وغيرها من الامور.

بعض التعاريف للصحة النفسية حسب المدارس النفسية:

  • مدرسة التحليل النفسي: ويمثلها العالم فرويد، وقد قام بتعريف الصحة النفسية على أنها المقدرة على القيام بالعمل، طالما لا يوجد أي مرض يمنع ذلك، وبالتالي تعتبر مدرسة الصحة النفسية عكس المرض النفسي.
  • المدرسة السلوكية: وقام بتعريفها بأنها القدرة على اختيار الفرد للسلوك المناسب لمواجهة المواقف التي تواجهه وذلك بالاعتماد على الافكار الاجتماعية، والتي اكتسبها من مجتمعه.
  • المدرسة الانسانية: ويمثلها العالم ماسلو: وقد قام بتعريفها على أنها امتلاك الإنسان الشخصية السوية والتي تمكنه من التعامل مع الأحداث التي يمر بها، وتختلف عن غيرها من الشخصيات الغير سوية التي لا تجيبد العمل مع الأحداث من حولها.

أهم المفاهيم التي تعتمد على الصحة النفسية:

هناك عدة مفاهيم ترتبط بالصحة النفسية وينبغي علينا دراستها وهي:

  • الشخصية: وتعد مكونا رئيسيا للأنسان وترتبط بشكل مباشر مع استجابة الأنسان للظواهر المؤثرة، وكيفية مواجهة السلوكيات الإنسانية.
  • الإحباط: عبارة عن حالة نفسية تؤثر على الأنسان وذلك أثناء قيامه بالعمل ولم يستطع تحقيق أهدافه.
  • العدائية: وهي سلوك تدفع فيها الفرد ليهاجم نفسه والآخرين، عبر الإيذاء بالكلام أو ايقاع الأذى الجسدي عليهم.
  • القلق: وهو من الحالات الانفعالية التي تصيب الإنسان، بسبب الخوف أو انتظار أمر ما.

أهم العوامل التي تؤثر على صحتنا النفسية:

  • جو الأسرة:

تعد عامل أوليا في صحتنا النفسية، حيث حينما يحيا الأنسان في أسرة متماسكة ومترابطة سيؤدي ذلك لنشوء شخصية قوية وسوية وتكون نفسيتها معتدلة، وتخلو من الأمراض النفسية، وهذا الأمر عكس ما يكون عند الذين ينشؤون في أسرة آخرى غير متماسكة ولديهم خلافات دوما وضغوطات عائلية فترتفع نسبة الأصابة بالأمراض النفسية.

  • جو العمل:

يعد جو العمل مؤثرا مهما في أنفسنا، فعندما نعمل في جو نفسي مناسب فأن ذلك يؤدي للتحسن بشكل ملحوظ ويؤثر على جودة العمل بعكس الأمر عند العمل في أجواء عصيبة فأنها لا تساعد على الأبداع.

مواضيع متعلقة

اترك رداً