فحوصات أطفال حديثي الولادة تكشف عن مخاطر عدة تؤدي للوفاة

img

يراقب الطبيب النسائي حالة الجنين من حين لآخر أثناء فترة الحمل الا أن فحوصات أطفال حديثى الولادة يجب أن تتم بواسطة الفحص المخبري، وفي فترة الحمل يكون الطبيب قد أجرى تصوير بالموجات الفوق صوتية، وقام بفحوصات مخبرية للدم والسائل الأميوني الذي يحيط بالجنين، ولكن قد تكون هناك بعض الخواص مثل الأيضية والهرمونية، لا يتم الكشف عنها الا بعد الولادة.

من الواجب إخضاع الطفل لفحوصات مخبرية للتأكد من سلامة الطفل من الاضطرابات الأيضية والوراثية، وفي حالة تم الكشف عنها يتم إجراء اللازم من الطبيب المختص.

تشمل الفحوصات المخبرية لأطفال حديثي الولادة هذه الأمور:

بيلة الفينيل كيتون:

  • تسبب التخلف العقلي نتيجة تكسير الحمض الأميني ومن ثم تراكمه داخل الخلايا الدماغية.
  • يجب تجنب الطفل الأطعمة البروتينية، والتي تحتوى على القليل من الفينيل ألانين وذلك في الطفولة والمراهقة.

قصور في الغدة الدرقية:

  • وينشأ بسبب النقص في الافراز لهرمون الدرقية، وهو الذي يتحكم في العمليات الحيوية والأيضية، ويسبب تأخر النمو العقلي والفيزيائي.
  • يتم العلاج عن طريق جرعات من هرمون الدرقة في فم الطفل.

الغالاكتوز في الدم:

  • وناتج بسبب نقص الأنزيم وهو ضروري لعملية تحويل السكر المركب لسكر بسيط، ويتحول لمصدر لخلايا جسم الغلاكوز.
  • يجب ابعاد الطلب عن الحليب ومشتقاته من الألبان، حتى نتجنب تراكم الغالاكتوز في جسم الطفل.
  • من الممكن أن تؤدي الى تليف عضوي وخلوي، وتخلف عقلي شديد، وفقدان للبصر، والبطء في النمو الوفاة أحيانا.

الإفراط في الكظر الخلقي:

  • ينشأ بسبب نقص هرمونات الغدة الكظرية.
  • تسبب الوفاة وعلى نمو الأعضاء التناسلية للطفل.
  • قد تسبب الوفاة بسبب فقدان الملح في الكلى.
  • يتم إخضاع الطفل للعلاج عبر تعويضه للهرمونات المفقودة مدى الحياة.

التليف الكيسي عند الطفل:

  • يؤثر على الرئتين والجهاز الهضمي عند الطفل.
  • يصبح الطفل أكثر عرضة للإصابة بعدوى الرئة.
  • يجب توفير نظام تغذية صحي، ومن الممكن استعمال المضادات الحيوية.
  • الكشف المبكر  عنه يحد من مضاعفاته.

التفول أو نقص الأنزيم:

  • ويظهر بسبب تناول الطفل بعض الأدوية وقد تهدد حياته.

مرض الخلايا المنجلية الوراثي:

  • يسبب نشوء خلايا الدم الحمراء بشكل منجلي وشاذ.
  • تؤدي لنوبات ألم باستمرار وتسبب تلف أعضاء الكلى الحيوية.
  • تسبب الوفاة أحيانا.
  • تزيد فرصة إصابة الطفل بالتهاب السحايا والالتهاب الرئوي.

الفرط في تيزوين الدم:

  • ينتج بسبب اختلال الأيض في حمض التيروسين الأميني.
  • يصيب الطفل بتخلف عقلي متوسط بسبب تراكمه.
  • يؤدي لاختلال في مهارات الطفل ويسبب أمراض الكبد ويؤدي للوفاة نتيجة الفشل الكبدي.
  • علاجة يتضمن التغذية الصحية للطفل ومحاولة زرع الكبد أحيانا.

# ينصح الاطباء بإجراء الفحص المخبري بعد 24- 48 ساعة من الولادة، ويجب الألتزام بالوقت وذلك بسبب أن بعض هذه الأضطرابات لا تكشف اذا مضى عليها 24 ساعة، وقد تسبب مضاعفات تؤدي للوفاة عند الطفل عند سحب عينة الدم منه.

مواضيع متعلقة

اترك رداً