شائعات حول نزلات البرد وإنفلونزا الأطفال

img

تعد أمراض الشتاء وخصوصا نزلات البرد والإنفلونزا  من أشهر الأمراض العالمية، حيث يصاب ما يقرب من مليار حالة بنزلات البرد بشكل سنوي، وخصوصا الأطفال، وهناك أكثر من 200 نوع من الفيروسات مسببة لهذا المرض.

تنتشر العديد من الشائعات بين الأهالي عند إصابة أطفالهم بنزلات من البرد وإصابتهم بالإنفلونزا ومن أهم هذه الشائعات:

1.تناول الأدوية عند الإصابة بنزلات البرد بسرعة:

  • يعتقد معظم الأهالي أن الادوية الموجودة في المنزل حلا للقضاء على نزلات البرد والعطس والسعال.
  • حذرت أكاديمة طب الأطفال الامريكية من استخدام الدواء كمضاد لنزلات البرد فقد تكون ضارة وغير مجدية.
  • أشارت الجميعة الامريكية بوجود وسائل أخرى يمكنها التخفيف من نزلات البرد وتحسن من شعور الطفل دون تناول الأدوية.
  • في حالة السعال عند الطفل من الأفضل له تناول العسل بدلا من أدوية السعال حيث لها أعراض جانبية مثل الإصابة بالدوار والحاجة للنوم وبعض أمراض المعدة.

2.تناول المضادات الحيوية سيعالج نزلات البرد عند الطفل:

  • يعتقد الاهل أن المضادات الحيوية ستعالج الطفل من نزلات البرد، وهذا خطأ فادح.
  • يعتبر المضاد الحيوي مضاد للبكتيريا ولكن سبب الإصابة بالإنفلونزا هو العدوى الفيروسية وليس المضاد.
  • تسبب أعراض جانبية كالأسهال وآلام في البطن، وتعمل البكتيريا المسبة للأمراض كمناعة ضد المضاد.
  • يجب استخدام المضاد الحيوي في حالات مثل: التهاب الأذن الوسطى- الالتهاب الشعبي وبعد رأي الطبيب.

3.لا يفرق الكثيرون ما بين الإنفلونزا ونزلات البرد:

  • تختلف نزلات البرد عن الإنفلونزا، ولكن اعتاد الناس على عدم التفريق بينهم، بسبب تشابة الأعراض.

من أعراض نزلات البرد:

  • حدوث احتقان وحكة في الحلق، ومن ثم العطس، وسيلان في الأنف.
  • سعال وارتفاع حرارة الطفل.

من أعراض الإنفلونزا:

  • الإجهاد والصداع الشديد.
  • الألم في معظم أنحاء الجسم وخصوصا العينين.
  • فقدان شهية الطفل، ورشح وسعال واحتقان في الحلق.

أعراض تظهر على الاطفال الرضّع:

  • الأسهال وألم في البطن.
  • ارتفاع حرارة الطفل.

كيف يمكن التفريق بينهما؟

  • في حالة حدوث تحسن في صحة الطفل بعد انخفاض درجة حرارته فهذا يشير لنزلة برد.
  • لكن في الإنفلونزا لا تنخفض درجة الحرارة، وتكون الأعراض شديدة مثل التهابات شعبي، والأذن الوسطى.

مواضيع متعلقة

اترك رداً