علاقة مرض التوحد بمشاكل الطعام عند الأطفال

img

في أبحاث أجريت مؤخرا تبين أن الأطفال المصابين بمرض التوحد أكثر تعرضا من غيرهم للإصابة بمشاكل خلال تناولهم الطعام ويكون الطعام الذي يتناولونه ناقصا من عناصر مهمة كالكالسيوم والبروتينات وغيرها من العناصر الغذائية.

دور الأطعمة الصحية في نمو الأطفال بشكل سليم:

ومن الجدير ذكره أن الأطعمة الصحية تعزز من نمو الأطفال وتطورهم، ولكن اضطرابات تناول الطعام تجعل الطفل عرضة للعديد من المشاكل العضوية والنفسية والاجتماعية ومنها:

  • سوء تغذية الطفل.
  • بطء النمو مقارنة بالغير.
  • صعوبات لها علاقة بالعلاقات الاجتماعية.
  • ضعف التحصيل الدراسي.

وقد أشار الباحثون لوجود دلائل عديدة متعلقة بنوعية الأطعمة التي يتناولها الطفل واتباع أنماط غير صحية عند الأطفال المصابين بمرض التوحد، وهو ما يؤدي لأصابتهم بأمراض تستمر لوقت طويل.

ومن هذه الأمراض نتيجة سوء تغذية الطفل المصاب بالتوحد:

  • الإصابة بالسمنة.
  • الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • حدوث ضعف في نمو العظام عند الطفل المصاب بالتوحد.

نبذة عن الطبيب الذي قام بالدراسة وما هي النتائج التي توصل اليها:

  • وقد قام الدكتور ويليام شارب بالأشراف على هذه الدراسة وهو يعمل كأستاذ مساعد في كلية الطب في جامعة أموري في دولة أتلانتا، حيث يؤكد أن إجراء تقييم على حالة الطفل من حيث تناوله للطعام الصحي أمر ضروري ويجب الاستمرار به كما نقوم بالفحوصات الدورية لصحة الأطفال، ويجب تسليط الضوء على ضرورة اتباع نظام تغذية صحية للأطفال المصابين بأمراض التوحد.

 

من النتائج التي خلصت اليها دراسة علاقة نوعية الطعام وتغذية الطفل وما بين الإصابة بالتوحد:

  • يتغاضى الأطباء عن العلاقة ما بين نوعية الطعام وما بين الإصابة بمرض التوحد وهو يسبب مشاكل صحية على المدى البعيد.
  • يجب وضع الطفل المصاب بالتوحد تحت الإشراف الطبي، حيث إن تجاهل تشخيص علاقة التغذية للطفل تؤدي لمشاكل في العلاج ويتم علاجها بشكل خاطئ.

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً