أسباب صحية قد تؤدي لتأخر حدوث الحمل

img

العديد من الأمور تعكر الحياة الزوجية والسعادة والتي منها تأخر حدوث الحمل ولكن هناك أسباب صحية تؤدي لذلك وإذا قمتم باكتشافها مبكرا، فأنكم تعملون على تجنبها ويتم تحديد هذه الأسباب عبر إجراء العديد من الفحوصات والتي توضح القدرة الإنجابية للزوجين معا، ومع الطفرة الطبية الموجودة فأنها توضح المشاكل الموجودة عند الزوجين معا بالطرق الحديثة وقد عملت على حل العديد من المشاكل التي تصيب الزوجين من العقم والتأخر في الأنجاب والقضاء على المشكلات التي حالت بينهم وبين الأنجاب.

في الحقيقة فأن الزوجة تعتبر مسؤولة بنسبة 40% عن سبب تأخر الحمل، والرجل أيضا كذلك بنسبة متساوية، وتبقي نسبة العشرون في المئة والتي تقع على عاتق الزوجين سويا.

ما هي الأسباب التي تتعلق بالزوجة والتي تمنع حدوث الحمل؟

  • في حالة حدوث تكيس في المبايض عند المرأة.
  • في حالة عدم قدرة المبيض على القيام بعملية التبويض بشكل كامل.
  • عند وجود أجسام مضادة في الدم تعمل على قتل الحيوانات المنوية.
  • عند حدوث التصاقات في الحوض والبطن وذلك بسبب عمليات جراحية سابقة.
  • في حالة انسداد قناة فالوب بسبب الإصابة بالالتهابات الحوضية.
  • في حالة الإصابة بميكروب يسبب الإجهاض.
  • إذا كان الرحم صغيرا ولا يستوعب حدوث حمل.
  • عند زيادة الوزن بشكل كبير.
  • عند حدوث اضطراب في افراز هرمونات الذكور عند النساء.
  • التوتر والضغط النفسي المستمر يسبب تأخر الحمل.
  • استعمال العلاجات الموضعية خلال العلاقة الزوجية والتي تعمل على تأخير قذف الرجل للمني داخل الرحم.
  • استعمال الكريمات التي تعمل على ترطيب المهبل خلال العلاقة الحميمة بين الزوجين.
  • في حالة كان هناك خلل في الغدة الدرقية والزيادة في الإفرازات وهو من أهم أسباب تأخر الحمل.

لتفادي ذلك:

  • ينصح بإجراء فحوصات دورية للزوجين معا.
  • الحرص على تناول المكملات الغذائية والفيتامينات وخصوصا فيتامين أ، وC، وفيتامين E.
  • من المهم أيضا تناول الأوميجا 3 والزنك أيضا والجلوتاثيون.
  • يجب على المرأة أيضا أن تتناول الأطعمة التي تعمل على زيادة قدرة المبيض على إتمام عملية التبويض بشكل طبيعي.
  • هناك عدة أطعمة تساهم في بقاء وضبط معدل افراز الهرمونات بالجسم بشكل طبيعي، يجب على المرأة تناولها بشكل مستمر.

مواضيع متعلقة

اترك رداً