لا تقومي بتأجيل أول حمل للأسباب التالية

img

في آخر فترة أصبحت النساء ترغب في تأجيل الأنجاب وخصوصا أول حمل وتقوم بذلك لأسباب عديدة متعلقة بالعمل والدراسة، ويمتد بها التأجيل لسن 35 عام، وهذا قرار يؤثر بشكل كبير جدا على احتمالية حدوث الحمل من عدمه في وقت لاحق، وقيام المرأة أيضا باستعمال مختلف وسائل الحمل قد تسبب لها مشكلات صحية مختلفة لها ولطفلها مستقبلا.

ما هي الأسباب التي لا يجب لأجلها القيام بتأجيل أول حمل لكي؟

أولا/ بسبب انخفاض نسبة الخصوبة كلما تقدمت المرأة في العمر:

  • إن أعداد البويضات التي توجد في المبايض لدى المرأة تصبح قليلة كلما تقدمت المرأة في العمر.
  • هذا يعني أنه كلما زادت فترة منع أول حمل أصبحت الخصوبة عند النساء قليلة لانخفاض أعداد البويضات.
  • تعاني معظم النساء بعد سن الثلاثين عاما من مشاكل صحية وخصوصيا فيما يتعلق بالحمل والإنجاب والإخصاب.
  • أيضا تصاب المرأة بمشاكل عدة مثل التهابات بطانة الرحم، وانسداد قناة فالوب، وهذه أمور تصعب من احتمالية وجود حمل مستقبلا.

ثانيا/ زيادة احتمالية تشوه الجنين:

  • من الممكن أن استعمال أدوية علاج وزيادة الخصوبة تسبب تشوهات الجنين في بطن أمه.
  • إن احتمالية إنجاب الأم لطفل يعاني من متلازمة داون أو من التشوهات الجينية تزداد مع تقدم الأم بالعمر فوق الثلاثين عاما.
  • تصبح أيضا نسبة الإجهاض أو حدوث الولادة المبكرة مع تقدم المرأة في العمر.

تعرفي سيدتي على أسباب تشوه الأجنة في وقت الحمل

ثالثا/ احتمالية حدوث خطر ومضاعفات خلال عملية الولادة:

  • أغلب النساء تعاني مع التقدم في العمر من صعوبات أثناء عملية الولادة، حيث من الممكن أن تطول فترة الولادة خلاف المعتاد.
  • أيضا تزيد احتمالية حدوث ولادة قيصرية، وذلك لأن الرحم يتعرض لآثار الشيخوخة وهي تؤثر عليه.
  • تؤثر هذه الأمور على الام وتجعل عملية الولادة تشكل أمر صعبا ومرهقا للأم أثناء الحمل والولادة.

رابعا/ الخوف من تدهور سريع في صحة الأم:

  • إن التقدم في العمر يؤدي لإصابة النساء بمشاكل صحية مختلفة وذلك مثل السكري وارتفاع في ضغط الدم.
  • جميع هذه الأمراض تؤثر سلبا في حدوث الحمل، وتجعل صحة الأم في شكل متدهور.
  • أيضا تؤثر على صحة الطفل وتزيد من فرصة إصابة الطفل بمشكلات وراثية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً