أضرار العلاقة الحميمة على الحامل

img

من أهم وأسمى تواصل جسدي ونفسي بين الزوجين هي العلاقة الحميمة التي تجمع ما بين الرجل والمرأة ولكن إذا كنت المرأة حامل فهذا يمنحها الثقة في النفس وذلك بسبب التغيرات التي تظهر على جسدها بسبب الحمل وما يرافقه من تغيرات نفسية، ولكن بالنسبة للشهوة عند المرأة فإنها تكون معتدلة ومع اقتراب المرأة من موعد ولادتها تقل لديها هذه الشهوة، والعديد من الدراسات التي أجريت تؤكد أن الجماع وممارسة الجنس بين الزوجين لا يضر بالحمل.

ولكن يجب توخي الحذر خصوصا في بداية الحمل وذلك بالامتناع عن الجماع في أول شهر وحتى الشهر الثاني أيضا وذلك لأنه قد يسبب إجهاض وولادة مبكرة، ومن المهم أيضا ألا يرجل الرجل بثقله على بطن زوجته لأنه من الممكن أن يؤذي الجنين في بطن أمه.

ما هي أهم أضرار العلاقة الحميمة على المرأة الحامل؟

أولا/ إذا كانت الوضعيات غير مناسبة:

  • من الممكن أن تسبب الوضعيات الغير صحيحة للحامل لإصابة الجنين بضرر وتؤدي لمضاعفات تعاني منها الأم.

ثانيا/ إصابة عضو الرجل بالالتهاب:

  • من الممكن ذلك خلال الحمل وخصوصا في مجرى البول ومن الممكن أيضا أن ينتقل الالتهاب لزوجته ويسبب ذلك حدوث انفجار في جيب الماء عند الزوجة.

أهمية التغذية السليمة للمرأة الحامل

ثالثا/ حدوث نزيف في المهبل:

  • مهم جدا التوقف عن الجماع في حالة وجود نزيف في المهبل لدى المرأة وفي حالة التسرب الغريزي.
  • أيضا عند شعور المرأة بألم شديد يجب التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة.

رابعا/ تحفيز السائل المنوي للانقباضات في الرحم:

  • وذلك بسبب المواد الكيميائية التي توجد في السائل المنوي فهي تعمل على تحفيز الانقباضات داخل الرحم.

خامسا/ الشعور بالمغص بشدة:

  • وذلك بسبب نزول قطرات من الدم من المهبل، أو عند إحساس المرأة بمغص شديد يجب التوقف فورا عن العلاقة الحميمة.

سادسا/ في حالة وجود المشيمة في مكان ليس صحيحا:

  • في حالة كانت في غير مكانها الصحيح يجب التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمية.
  • إذا نزل ماء الولادة أيضا يجب التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة.

سابعا/ عند إصابة الزوج بأمراض معدية:

  • مهم جدا التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة وذلك إذا أصيب الزوج بمرض معدي مثل الهربس، والكلاميديا.
  • يتم التوقف وذلك خوفا من انتقال هذه الأمراض لزوجته وبالتالي تنتقل للجنين، وتسبب له أمراض تؤثر على صحته.

# في النهاية لا يجب التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة طالما لم يوجد أي سبب يمنع ذلك وذلك حتى تبقي العلاقة بين الزوجين طيبة ورائعة وخالية من أي أمر قد تؤثر على علاقة الزوجين معا.

مواضيع متعلقة

اترك رداً