علاج الصلع وتأثيره على خصوبة الرجل

img

هل يسبب علاج الصلع للرجال على قواهم الجنسية ويمكن أن يسبب ضعفا جنسيا وصولا للعجز الجنسي لديهم، هذا ما سنعرفه من الدارسة التي أجريت على 11000 رجل وذلك لمعرفة تأثير علاج الصلع على الأداء الجنسي للرجال.

في هذه الدراسة تم إجراء اختبار على أدوية علاج الصلع مثل الفيناسترايد، والدوتاستريد، وهي من أدوية علاج الصلع وتستخدم أيضا في علاج تضخم البروستاتا الحميد.

وقد اكتشف الباحثون أن بعضا من مستخدمي العقاقير أضحوا مصابين بعجز جنسي وذلك بعد توقفهم عن تناول أدوية علاج الصلع لمدة أربعة سنوات، وقام هؤلاء الرجال باستخدام مختلف المنشطات الجنسية الا انها لم تجدي نفعا وذلك مثل الفياجرا، وعلى إثر هذا صرح معظم الخبراء أن السبب في حصول الضعف الجنسي لدى هؤلاء هو هذه الأدوية، ولها أيضا تأثير خطيرة جدا بشكل أكبر من تأثير السكري والتدخين على قوة انتصاب القضيب لدى الرجل.

ويعاني الرجال الذين دأبو على تناول دواء الفيناسترايد والدوتاستيريد قد يعانوا من عدم القدرة على الانتصاب وذلك بشكل مستمر وقد يبقي لأشهر او سنوات عدة، وإن كل من الدوائين يعملان على منع هرمون التستوستيرون من التحول للطور النشط لأن هذه الأدوية تعتبر هرمونات ذكورية.

هذا وقد توصل العلماء الأتراك أن فصائل الدم التي لها تأثير على أداء الرجل الجنسي وقد وجدوا أن نسبة الخطر تزيد بمعدلات تصل 4.9 أضعاف لمن يقل أعمارهم من الرجال 42 عاما وذلك ممن تناولوا الأدوية لسبعة شهور متتالية، ومن النتائج تشير أن فصائل الدم a، b تعتبر أكثر عرضة للإصابة بالعجز الجنسي، أما أصحاب فصيلة الدمم o فإن نسبة الإصابة بالعجز الجنسي عند الرجال الذين يستخدمون علاج الصلع فإنها تصل لأربعة أضعاف مقارنة بفصائل الدم الأخرى.

بعد كل ما ورد أعلاه يتوجب الحذر من علاج الصلع والأدوية المرافقة له حيث إن تأثيرها يعد خطيرا على خصوبة الرجل وتؤدي لإصابته بالعجز الجنسي نتيجة أدوية الصلع المستخدمة في علاج الصلع، وبناء عليه يتوجب الحذر في استخدام مثل هذه الأدوية لتفادي الإصابة بأمراض الضعف الجنسي وقلة الخصوبة وآثارها السلبية على صحة الرجال بشكل عام.

مواضيع متعلقة

اترك رداً